رافضة التخلي عنك

تاليا حمودي

و انا ادور في ظلمة الليل، في مرورة الضياع، رافضة التخلي عنك…
لن اتوقف عن التعلق بك،
حتى لو خنقتني حبال الخيبة،
لانك اقرب شبيه بحلم لا اريد الاستفاقة منه،
و ان كان قدري ان اعيش على معزل عنك
فاعلم انك في احلامي و معني بالبقاء.. ابداً…

كالشمس ظهرْتَ في حياتي…
اشرقتَ و انرتَ كلّ زاوية مظلمة في عالمي،
لقد عثرتُ على نفسي في ندرة كيانك.
غِبتَ و اخذْتَ برحيلك اصغر الومضات، اخذت كل ما بنيته من آمال لا اسس لها و لا وجود.
و راق لك المغيب؛ فلم تشرق بعد…
و انا على نوافذ الأمل، اكاد اقع، اصرخ لك ان تعود و تُعيد نبذة السعادة التي وجدتُها في مثاليتك…

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com

Up ↑

%d bloggers like this: